U3F1ZWV6ZTk4ODI1MDg0MTBfQWN0aXZhdGlvbjExMTk1NTE4ODIyMQ==
random
إخترنا لكم

تعرف علي تاريخ البلوكشين وبداية ظهور العملات الرقمية

تاريخ البلوكشين وبداية ظهور العملات الرقمية

تعرف علي تاريخ البلوكشين وبداية ظهور العملات الرقمية


تعتبر تقنية بلوك تشين هي التقنية الأساسية وراء العملات الرقمية، فهي تسمح لكل العملاء في الشبكة بالتوصل إلى إجماع دون الإضطرار إلى الثقة في بعضهم البعض.

ما هي تقنية البلوكشين

البلوكشين هي تقنية تسمح لشخص أو شركة ما بنقل أصول ذات قيمة إلى شخص آخر بأمان ودون تدخل أيّ وسيط، حيث تعتبر تقنية البلوكشين ببساطة هي سلسلة من السجلات أو الكتل الثابتة من البيانات، وتتم إدارتها من قِبل مجموعة من الحواسيب غير المملوكة لأي كيان واحد أو مخصص، ويتم تأمين كتل البيانات تحت مسمي Block وترتبط ببعضها البعض باستخدام مبادئ التشفير.

حيث تعتبر شبكة البلوكشين مستقلة ولا تخضع لأيّ سلطة مركزية، لأنها في الأساس سجل مُشترك وغير قابل للتغيير والمعلومات الموجودة فيها مفتوحة ومُتاحة لأيّ شخص لكي يطّلع عليها، وبالتالي فإنّ أيّ شيء مبني على تقنية البلوكشين هو بطبيعته شفّاف والمعاملات على شبكة البلوكشين مجانية وليست لها تكلفة مباشرة.

تاريخ البلوكشين

الفكرة وراء تقنية البلوكشين تم وصفها في وقت مبكر من عام 1991 عندما قام الباحثان العلميان Stuart Haber وScott Stornita بتقديم حلاً عمليًا حسابيًا لختم المستندات الرقمية بحيث لا يمكن إبطالها أو التلاعب بها، حيث تم إستخدم نظام سلسلة من الكتل المشفرة المضمونة لتخزين الوثائق المختومة بالوقت، وفي عام 1992 تم دمج شجرة ميركل Merkle tree للتصميم مما جعلها أكثر كفائة من خلال السماح بجمع عدة وثائق في كتلة واحدة، ومع ذلك ذهبت هذه التكنولوجيا الغير مستخدمة وإنتهت براءة الإختراع في عام 2004 قبل أربع سنوات من بداية البيتكوين.

مميزات تقنية البلوكشين

  • غير قابلة للتعديل، حيث أنّ أي تغيير عليها يتطلب قوة حاسوبية هائلة.
  • الشفافية، حيث يمكن لأيّ شخص الإطلاع على البيانات المخزنة في البلوك تشين للعملة المحددة والتي يمكن عرض جميع العمليات المخزنة حولها، إلّا أنّ بعض تقنيات بلوك تشين تمنح المزيد من إخفاء الهوية.
  • اللامركزية، حيث لا يوجد سلطة مركزية تحكمها على خلاف قواعد البيانات التقليدية الّتي يمكن حجبها ومراقبتها من قبل مالِكها.
  • تقنية البلوكشين تستطيع الحفاظ على فعاليتها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في حال حدوث أي خلل في الشبكة، إلّا أنّ هناك توجهات لمشاريع إيجاد بلوك تشين أكثر مركزية.

قابلية إعادة إستخدام إثبات العمل Reusable Proof Of Work

في عام 2004 قام عالم الكمبيوتر وناشط التشفير Harold Thomas Finney بتقديم نظام يسمى قابلية إعادة إستخدام إثبات العمل RPoW، حيث يعمل النظام عن طريق تلقي Hashcash غير قابل للإستبدال مستندًا على رمز إثبات العمل، وفي المقابل قام بإنشاء رمز مميز موقّع بخوارزمية RSA يمكن نقله من شخص لآخر، حل إثبات العمل RPoW مشكلة الإنفاق المزدوج من خلال الحفاظ على ملكية الرموز Tokens المسجلة على خادم موثوق تم تصميمه للسماح للمستخدمين في جميع أنحاء العالم بالتحقق من صحتها ونزاهتها في الوقت الفعلي.

ويمكن إعتبار قابلية إعادة إستخدام إثبات العمل RPoW كنموذج أولي مبكر وخطوة مبكرة مهمة في تاريخ العملات الرقمية.

أنواع البلوكشين

هناك نوعان من البلوك تشين وحققو نجاحاً ومستويات عالية من فعالية الإستثمار.
  1. عامة، مثل البتكوين حيث يمكن لأيّ شخص الإنضمام لشبكة العقد والبدأ في التعدين والإستثمار.
  2. خاصة، مثل الإيثيريوم، حيث يمكن فقط للأشخاص الّذين لديهم الإذن بإضافة أجهزتهم الخاصة إلى الشبكة.

شبكة البيتكوين

في أواخر عام 2008 تم نشر ورقة بيضاء تقدم نظام نقدي إلكتروني لامركزي بين النظراء يدعى بيتكوين إلى قائمة بريدية تشفيرية بواسطة شخص أو مجموعة تستخدم الإسم المستعار ساتوشي ناكا موتو.

عملة البتكوين مبنية على Hashcash خوارزمية إثبات العمل، ولكن بدلاً من إستخدام وظيفة الحوسبة الموثوقة للأجهزة مثل RPoW تم توفير حماية الإنفاق المزدوج في البيتكوين من خلال بروتوكول بين النظراء لامركزي لتتبع المعاملات والتحقق منها، حيث يتم تعدين عملة البيتكوين كمكافئة باستخدام آلية إثبات العمل من قبل عمال مناجم Miners ومن ثم التحقق منها عن طريق العقود اللامركزية في الشبكة.

في الثالث من يناير عام 2009 ظهرت عملة البيتكوين إلى الوجود عندما تم إستخراج أول كتلة بيتكوين بواسطة ساتوشي ناكاموتو، والذي حصل على مكافأة قدرها 50 بيتكوين وكان أول متلق للبيتكوين هو هال فيني وحصل على 10 بيتكوين من ساتوشي ناكاموتو في أول صفقة بيتكوين في العالم في 12 يناير عام 2009.

شبكة الإيثيريوم

في عام 2013 قام Vitalk Buterin وهو مبرمج ومؤسس مشارك لمجلة البيتكوين، بذكر أن البيتكوين إحتاج إلى لغة برمجة لبناء تطبيقات لامركزية، في حالة عدم التوصل إلى إتفاق في المجتمع  بدأ فيتالك في تطوير منصة حوسبة جديدة موزعة وتعتمد على البلوكشين وهي الإيثيريوم، والتي تضمنت وظيفة في البرمجة النصية تسمى العقود الذكية.

العقود الذكية

ھﻲ ﺑراﻣﺞ أو ﻧﺻوص ﯾﺗم ﻧﺷرھﺎ وﺗﻧﻔﯾذھﺎ ﻋﻟﯽ ﻣﺟﻣوﻋﺔ بلوكشين الإيثيريوم، وﯾﻣﮐن إﺳﺗﺧداﻣﮭﺎ ﻋﻟﯽ ﺳﺑﯾل اﻟﻣﺛﺎل ﻹﺟراء صفقة إذا ﺗم إﺳﺗﯾﻔﺎء أو إستكمال ﺷروط ﻣﻌﯾﻧﺔ، حيث تتم كتابة العقود الذكية بلغات برمجية محددة ويتم تجميعها في شفرة رقمية وهي جهاز إفتراضي لامركزي يسمى EVM يمكنه بعد ذلك القراءة والتنفيذ.

كما أن المطورون أيضا قادرون على إنشاء ونشر التطبيقات التي تعمل داخل بلوكشين الإيثيريوم ويشار إلى هذه التطبيقات عادةً باسم DApps وهي التطبيقات اللامركزية، وهناك بالفعل المئات من الـ DApps والتي تعمل في بلوكشين الإيثيريوم، بما في ذلك منصات وسائل الإعلام الإجتماعية وتطبيقات المقامرة والتبادلات المالية.

الخلاصة
تكتسب تقنية البلوكشين اليوم الكثير من الإهتمام العام وتستخدم بالفعل في مجموعة متنوعة من التطبيقات ولا تقتصر فقط على العملات الرقمية المشفرة.


الاسمبريد إلكترونيرسالة