random
إخترنا لكم

الدليل الشامل عن زيادة سعر النقرة فى إعلانات أدسنس

تك بوست - Tech Post

الدليل الشامل عن زيادة سعر النقرة فى إعلانات أدسنس


تفسير بالبلدى كده عن الطريقة الوحيدة لزيادة سعر النقرة فى إعلانات جوجل أدسنس، وهنتكلم عنها بطريقة بسيطة علشان الناس إللى لسه مشتته، وكمان الناس إللى بتجب تتريق على أى شىء أو الناس إللى بتصدق أى كلام فى أى حاجة .

مبدئياً هنمسك الموضوع من الأول خالص، من عند أصحابك الأنتيم، إللى هما أصحاب محركات البحث، الناس إللى عملت فكرة محرك البحث وطورتها وإكتسحت المجال وإستولت على 94% من إستخدام محركات البحث، وهم شركة جوجل وتم تنظيم العمل من خلال منظومة متكاملة من 3 شركاء أساسية .

شركه جوجل التى تدير هذه المنظومة، بتظهر النتائج أولا طبقا لمطابقة النص حرفياً وملوش أى علاقة خالص بمحتوي المطابقة، سواء معلومات صحيحة أو معلومات خاطئة، ملوش فيه لأن دى مش شغلته، إنما شغلته هى مطابقة طلب البحث بما يقابله حرفياً داخل أى صفحة على الإنترنت، فلو موقعك عربى ولكن فيه بعض العبارات باللغة الإنجليزية وعملت تحسين ودعم مناسب لهذه العبارة الإنجليزية فممكن تتصدر بهذه العبارة حتى فوق المواقع الإنجليزية مع إن موقعك عربى .




طب إزاى ده بيحصل ؟ 
عن طريق المطابقة النصية، وبنشوف ده كتير جداً، والدليل مواقع السيارات المستعملة الكبيرة .

المعلن وهو أهم عنصر من عناصر هذه المنظومة، لأنه هو الذى يدفع المال لباقى العناصر، وهذا المال هو الذى يشجعهم على الإستمرار فى ضخ محتوى جديد والتفكير فى التطوير الدائم، وأيضا هو سبب في الحصول على المعلومات والإجابات مجاناً على الإنترنت، وبدون إعلان فلن يكون هناك أى تطوير ولا أى محتوى، وكان هذا فى الأساس إختراع حصرى لـ شركة ياهو بارك الله فيها 😂.

الناشر وهو القائد الخفى لهذه المنظومة، ولديه الحافز الكبير لاستمرار خلق وإنشاء محتوى دائم ونشر مستمر لمواكبة التطورات التى تحدث كل ثانية، حتى لا يفوته شىء ويستطيع تحقيق أكبر نسبة عوائد متاحة يمكن الوصول إليها، وفى نفس الوقت هو يمارس هوايته المفضلة كصانع محتوى وناشر مقالات ومشرف مواقع .

وعلشان الناشر ده يوصل لمستوى مطابقة مثالى، لابد أن يتحدث بلغة محركات البحث فى المطابقة، وأيضا بلغة المعلنين فى إستدراج زائر مهتم بهذا التخصص تحديداً،
والسبيل الوحيد فى ذلك هو إستخدام الكلمات والعبارات التى يتم كتابتها داخل مربع البحث والعبارات الأكثر إستخداماً، والتى من خلالها يتم إستدراج هذا الزائر للدخول إلى موضوع قد يجد فيه حلول لمشكلة محددة، أو قد يجد فيه جزء منها، لكن البداية هى إستدراجه بوسيلة مطابقة النص مع طلباتة .

محرك البحث الناجح، هو بس إللى يقدر يضمن مخزون شامل من جميع الطلبات التى من الممكن إفتراض البحث عنها وإستخراج نتائج مطابقة لها، سواء فى العنوان أو كلمة الوصف .




المعلن الناجح، هو بس إللى يقدر يختار أهم وأفضل الكلمات التى تحقق طموحاته وأهدافه من هذا الإعلان، ويضعها كإستهداف وتسعير مناسب يحقق التوافق ما بين حجم البحث المفترض إستدراجه مع تكلفة النقرة التنافسية التى تعطى له أفضليه لدى الجميع،
ويعطى سعر للكلمة أو العبارة المطلوب التفاعل معها .

الناشر الناجح، هو بس إللى يقدر يأكل المنظومة كلها فى بطنه لو قدر يستدرج الجزء الأكبر من الزوار حسب طلبات البحث الأكثر تداولاً فى مجال تخصصه، إذا حقق التوافق بين مطابقة النص مع محرك البحث مع مطابقة النص مع أهداف المعلن، وبالتالى هو مهمته إستدارج زائر مهتم بمجال تخصصه، وأيضا يتفاعل مع أهداف المعلن سواء زيادة نسبة مشاهدة العرض النشط للإعلان على الصفحة، أو خفض نسبة معدل الإرتداد مع التنقل داخل الموقع قدر الإمكان .

ولن يتم نجاح لهذه المنظومة، إلا بحسن إختيار وتوزيع الكلمات الرئيسية الهامة والأكثر تداولاً، ولن يكون هناك موقع ناجح دون السيطرة على كلمات هامة موجودة بالفعل لأن لو هيعمل موقع بكلمات مجهولة وغير شائعة فلا يعتبر نجاح حتى لو تصدر .




النجاح الحقيقى، هو الدخول فى السباق القائم فعلاً ومحاولة كسر المنافس بالطرق المشروعة والتغلب عليه، والصعود فوقه على كلمات مهمة يمتلكها وعليها طلب كبير
للتصدر والزيارات والإعلانات ومحركات البحث، جميعهم يدور حول الكلمة المكتوبة
وبالتالى نستنتج من كل هذا أن سعر الإعلان قائم على سعر الكلمة الذى حدده المعلن،
وقيمة الموقع قائمة على المخزون الإعلانى الذى تم تكوينه بناء على مجموع الكلمات داخل مواقع الحساب .
شركة جوجل، بتاخد نسبة والناشر بياخد نسبة، بناء على أفضل وأخر سعر للنقرة، وهي بتختار لك أفضل سعر للإعلان حسب مخزونك الإعلانى، ودا من مصلحة شركة جوجل لأنها شريك فى المكسب .

ومع ذلك قد ترى إعلانات مجانية وإعلانات كوبونات، وده شىء طبيعى بيحصل لتشجيع المعلن وإعطاء بعض المميزات، وهكذا تفعل الشركات الكبيرة مثل .
فيس بوك تعطى كوبونات إعلانية لتشجيع المعلنين على عمل إعلانات .
فودافون وإتصالات وغيرهم تعطى هدايا مجانية للعملاء .

وهذا معناه أن العميل بيدفع كتير ويستحق هدايا، أ
و يستحق تذكيره دائماً وإغرائه بالهدايا لكى يستمر فى الدفع، فلا تنزعج أبدا إذا صادفك أى إعلان مجانى على موقعك، فكلماتك التى إخترتها أنت بيدك هى الوحيدة التى يتم محاسبتك عليها بأفضل تسعير لها، إختيارك للكلمات التى لها سعر أعلى من غيرها وتحسينها وتهيئتها لاستدراج زائر مستهدف ومتفاعل هى السبيل الوحيد لرفع سعر النقرة .



الخلاصة 😎
كل الخبراء والمحترفين يعلمون هذا الكلام جيداً، ولكن كثرة الهبد على يوتيوب هى التى تثير هذه البلبلة فى تداول معلومات خاطئة، بغرض زيادة مشاهدات على حساب البعض، والمحترف الحقيقى هو الذى يقوم بالتركيز على إختيار الكلمات الذهبية التى تحقق هذه المعادلة ويساهم فى نجاح هذه المنظومة، فكلماتك المصنفة هى فقط القيمة الحقيقية للموقع .



تك بوست - Tech Post
author-img
Bassem Magdy

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • Maro photo
    Maro31 يناير 2020 1:13 م

    يعني كلامي اللي انا بدونه هو اللي بيحدد سعر النقرة ؟
    وكل الهبد اللي الناس بتعمله دا عشان تكسب هي

    حذف التعليق
google-playkhamsatmostaqltradent